في أثناء الزيارة التي قام بها رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان الأستاذ  أحمد سالم بوحبيني لبعض مراكز استقبال المواطنين التابعة للوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة التقى بالمدير العام لهذه الوكالة يوم الأربعاء 15 يناير  2020 حيث بدأ اللقاء بعرض لرئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تطرق خلاله للإشكالات التي وقفت عليها اللجنة خلال قافلتها في الداخل مؤكدا على أهمية الولوج إلى الحق في الحالة المدنية باعتباره الحق الأول الذي لا يمكن الولوج إلى باقي الحقوق الأساسية بدونه.

بدوره قدم الإداري المدير العام عرضا حول مؤسسته والخدمات التي تقدمها للمواطن والإجراءات المتبعة في سبيل ذلك، كما قدم حصيلة لعملها مبرزا بعض المشاكل التي تعتري عملها والناجمة غالبا عن ظروف خارجة عن إرادتها (شركات الاتصال، وعي المواطن بالإجراءات).

بعد هذا اللقاء انتقلت قافلة اللجنة مراكز الحالة المدنية في مقاطعات ولاية انواكشو ط الغربية الثلاث (لكصر، تفرغ زينه، السبخة) حيث وقفت على سير العمل فيها ولاحظت أن المراكز الثلاثة تعاني من اكتظاظ شديد يعود إلى عوامل متعددة منها ما هو جغرافي ومنها ما يعود لمشاكل أخرى مثل تعطل شبكة الاتصالات وعقليات المراجعين لهذه المراكز  حيث يقومون بتضييع الفرص الممنوحة ولا يستغلون الآجال الزمنية الممنوحة لهم كاملة بل ينتظرون حتى تكون على وشك نهايتها.

بدورهم اشتكى المراجعون من المواطنين من انتشار ظاهرة الزبونية  وعدم توفر مستخرجات الحالة المدنية، بالمقابل أكد مسؤول الحالة المدنية أن الأمر يعود إلى عدم وعي المواطنين وعدم اطلاعهم على المقتضيات المتعلقة بتكميل ملفات الإحصاء.

أما عمال الحراسة التابعون لمؤسسات الحراسة الخصوصية فقد اشتكوا من تدني أوضاعهم وعدم توفرهم على حقوقهم الأساسية والضمان الاجتماعي أيضا.

وقد رافق رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في هذه الزيارة وفد يتكون من بعض أعضاء اللجنة وأمينها العام وعدد من موظفيها.

جميع الحقوق محفوظة CNDH © 2020.
التصميم: iDesign