بعد الورشة التشخيصية والتشاورية للأطراف الفاعلة في إطار عملية إعداد الإستراتيجية الإقليمية لحماية المدنيين في منطقة مجموعة دول الساحل الخمس، المنظمة بالاشتراك مع الأمانة التنفيذية والقوة المشتركة لمجموعة دول الساحل الخمس، بدعم من مكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان التي عقدت في الفترة من 17 إلى 20 مايو في نواكشوط، موريتانيا، إلتقى السيد جوليان أتاكلا آينون، منسق مشروع دعم القوة المشتركة لمجموعة دول الساحل الخمس في تنفيذ إطار الامتثال لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، بالأستاذ أحمد سالم بوحبيني، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، يوم الجمعة 21 مايو 2021.
وشكر السيد أتاكلا آينون الأستاذ أحمد سالم بوحبيني على استعداده المستمر وتعاونه الجيد مع المفوضية السامية لحقوق الإنسان، وخاصة مع المشروع الإطاري للإمتثال. وقد أثنيا بشكل مشترك على جهود الدولة الموريتانية في مكافحة الإفلات من العقاب في سياق العمليات العسكرية للقوة المشتركة لمجموعة دول الساحل الخمس. وطالب السيد أتاكلا آينون بالاعتراف بحق الضحايا في العدالة والتعويض. وقد أدرك كلاهما أهمية التوعية المستمرة من أجل تغيير الممارسات الضارة التي تنتهك حقوق السكان المدنيين. 
وتحدث رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان عن أعماله العديدة لصالح ترقية حقوق الإنسان واحترامها والدفاع عنها في موريتانيا. وقد هنأ الأستاذ أحمد سالم بوحبيني والسيد جوليان أتاكلا آينون نفسيهما على نجاح الورشة. ورحب السيد جوليان أتاكلا-آينون بالتزام رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمواكبة عملية إعداد الاستراتيجية الإقليمية لحماية المدنيين في منطقة مجموعة دول الساحل الخمس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

code