اختتام أعمال الورشة الدولية حول إدخال مقاربة حقوق الإنسان في السياسات العمومية

تم اختتام أعمال الورشة الدولية حول إدخال مقاربة حقوق الإنسان في السياسات العمومية اليوم 06 فبراير 2020 في نواكشوط.

نظمت ورشة العمل من طرف اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بموريتانيا بالشراكة مع المندوبية الأوروبية والدول الأعضاء فيها الموجودة في موريتانيا، بحضور 80 مشاركًا من ممثلي القطاعات الوزارية، والمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان لمجموعة دول الساحل الخمس، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب، وأمين المظالم بإسبانيا، والرابطة الفرنكوفونية للجان الوطنية لحقوق الإنسان، والمنظمات غير الحكومية الوطنية لحقوق الإنسان ، فضلاً عن ممثلي المنظمات الدولية الموجودة في موريتانيا.

تميز حفل الختام بالنقاط الرئيسية التالية:

1. قراءة واعتماد مذكرة المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان؛

2. قراءة البيان النهائي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والمصادقة عليه ؛

3. قراءة ملخص تقرير ورشة العمل الدولية؛

4. الاختتام الفعلي

وقد تميزت بخطابين:

  • خطاب ممثلة مندوبية الاتحاد الأوروبي:

وجهت ممثلة مندوبية الاتحاد الأوروبي أولاً تهنئتها إلى رئيس اللجنة على التنظيم الجيد للقاء والعمل الممتاز الذي أنجزه والكفاءة المهنية التي أظهرها، مذكرة بأن الموضوعات التي تم تناولها لها أهمية بالغة عند الاتحاد الأوروبي.

وأعربت عن سرورها بتنظيم هذا اللقاء رفيع المستوى قبل توجيه خالص شكرها إلى المؤسسات التي شاركت في هذه الورشة وإلى جميع المشاركين.

  • خطاب رئيس اللجنة:

في كلمته الختامية، شكر رئيس اللجنة الأستاذ أحمد سالم بوحبيني المشاركين على تشريفهم بحضور هذا اللقاء رفيع المستوى.

وقد أعرب عن خالص شكره لمندوبية الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء الموجودة في نواكشوط على دعمهم في تنظيم هذا الاجتماع قبل توجيه شكره إلى مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان بانواكشوط.

وأعرب عن سعادته بالأجواء الودية ومستويات النقاش التي سادت خلال التقدم المحرز في هذه الورشة الدولية، كما شكر الأعضاء المتحدثين الذين ساهموا في نجاح هذا الاجتماع من خلال تبادل ومشاركة الخبرات.

وبهذا، أعلن رئيس اللجنة عن اختتام ورشة العمل الدولية حول موضوع " إدخال مقاربة حقوق الإنسان في السياسات العمومية ".

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان 2020 © جميع الحقوق محفوظة.
التصميم : iDesign